أنت وهيمقالات

6 صفات تفضح الشخصية النرجسية أمامك

هل تتعامل مع شخص يعتقد دائما أنه أفضل من أي شخص آخر، ويتوقع دائما الإطراء والثناء عليه من قبل أي شخص يراه، وبجانب هذا لا يقبل أية انتقادات توجه لشخصيته “الشخصية النرجسية” ؟

إذًا يمكن أن تساعدك هذه المقالة في كيفية التعرف على الشخصية النرجسية.

ما هي الشخصية النرجسية؟

يتم عادةً تداول كلمة “نرجسية”  في ثقافتنا لوصف شخص يعظم ويفخم من نفسه كثيرًا، لكن علي وجه آخر يشير علم النفس إلي أن النرجسية في حقيقة الأمر لا تعني حب الذات، ولكن من الأكثر دقة يمكن أن نقول أن الأشخاص الذين يعانون من اضطراب الشخصية النرجسية هم أشخاصًا  يرسمون صورة خيالية غير صحيحة تتسم بالمثالية والكمال لأنفسهم.  وهم يعشقون هذه الصورة الذاتية المثيرة على وجه التحديد لأنها تسمح لهم بتجنب الشعور العميق بانعدام الأمان وعدم الثقة بالنفس .

ويتطلب دعم هذه الأوهام بالعظمة الكثير من العمل ، وهنا يأتي دور المواقف والسلوكيات المختلة.

علامات وأعراض اضطراب الشخصية النرجسية:

دائما ما يجد الأشخاص النرجسيون صعوبة في بناء علاقات مع الآخرين أو القدرة على الحفاظ عليها؛ وذلك بسبب شعورهم الدائم بعظمتهم وأهميتهم، والميل إلي التقليل من شأن الآخرين والتحقير منهم. وهذه بعض العلامات التي تمكنك من معرفة الشخصية النرجسية :

  • الشعور العالي بالعظمة وأهمية النفس:

وهنا تكون العظمة أكثر من مجرد تكبر أو غرور، بل إحساسًا خياليًا بالأفضلية والتميز، حيث يعتقد النرجسيون أنهم استثنائيون من نوعهم ولا يمكن فهمهم إلا من قبل أشخاص آخرين مثلهم استثنائيون!

  • العيش في عالم خيالي ملئ بأوهام وخيالات العظمة:

دائمًا ما يعيش النرجسيون في عالم غير واقعي ملئ بالأوهام وخداع النفس، فتدور في رؤوسهم بإستمرار أوهام تمجد من أنفسهم ونجاحهم منقطع النظير، إلي جانب الشعور بالقوة والمثالية التي تجعلهم يشعرون بأنهم استثنائيون ودائمًا ما يميلون إلي التحكم في الطرف الآخر.

في حقيقة الأمر هذه الأوهام تحميهم من مشاعر الفراغ والنقص الداخلي، لذلك يلجئون دائمَا إلي تجاهل الحقائق والآراء التي تتعارض معهم، بل يصل الأمر إلي أن أي شيء يهدد العالم الخيالي، يقابله حالة دفاعية شديدة وحتى غضب وهجوم علي الطرف الآخر؛ لذلك ينبغي علي الأشخاص المحيطين بالشخصية النرجسية أن يخطوا بحذر حول إنكارهم لواقعه.

  • الحاجة المستمرة إلى الثناء والإعجاب :

إن إحساس الشخص النرجسي بالتميز والتفوق يشبه البالون المنفوخ الذي يفقد الهواء تدريجيًا حين لا يكون هناك تدفقًا مستمرًا من التصفيق والتقدير لإبقائه منتفخًا، فالمجاملة العرضية ليست كافية، بل يحتاج النرجسيون إلى تغذية مستمرة لأنفسهم من الثناء والإعجاب، لذلك يفضل النرجسي دائما أن يحيط نفسه بأشخاص علي استعداد دائم للتأكيد المستمر علي أنه استثنائي.

  • الشعور بالأحقية:

لأنهم يعتبرون أنفسهم مميزين ، يتوقع النرجسيون أن تكون معاملتهم بأفضلية شئ يستحقونه، فهم يؤمنون حقًا بأن أي شئ يريدونه لابد من الحصول عليه! كما يتوقعون أنه يجب أن يلتزم الأشخاص من حولهم تلقائيًا بكل رغباتهم، وإذا كان لديك الجرأة على تحدي إرادتهم أو “أنانيتهم” لطلب شيئ في المقابل، فاستعد للعدوانية أو الغضب أو المعاملة الباردة!

  • استغلال الآخرين دون الإحساس بالخجل أو الذنب:

لا يكون لدي النرجسيون الرغبة أبدًا في التعرف على مشاعر الآخرين ووضع أنفسهم في مكان الآخرين! وبعبارة أخرى، يفتقرون إلى التعاطف.

فمن نواحٍ عديدة يرون الأشخاص في حياتهم كأشياء تتواجد فقط لتلبية احتياجاتهم. ونتيجة لذلك، لا يفكرون مرتين في استغلال الآخرين لتحقيق أهدافهم الخاصة، وفي بعض الأحيان يكون هذا الاستغلال الشخصي ضارًا.

النرجسيون ببساطة لا يفكرون في كيفية تأثير سلوكهم على الآخرين، حتي إذا أشرت إليه! فالشيء الوحيد الذي يفهمونه هو احتياجاتهم الخاصة وتنفيذ ما يريدونه فقط!

  • الإحطاط من قدر الآخرين أو تخويفهم أو السخرية أو الإستهانة بهم بشكل مستمر:

يشعر النرجسيون بالخطر أو بتهديد لمكانتهم كلما واجهوا شخصًا يبدو أنه يمتلك إلى شيءٍ ما يفتقروه، خاصةً من أولئك الذين لديهم ثقة في النفس وشعبية عند الناس.

كما يشعرون أنهم مهددون من قبل الأشخاص الذين لا يتملقونهم أو الذين يتحدونهم بأي شكل من الأشكال، فتكون آلية الدفاع عن صورتهم ومكانتهم هي الإزدراء، حيث يرون أن الطريقة الوحيدة لدعم الأنا الخاصة بهم هي إسقاط هؤلاء الناس!

وقد يفعلون ذلك بطريقة محسوبة من أجل البرهان على مدى قلة ما يعنيه الشخص الآخر لهم، أو قد يهاجمون بالشتائم، والتنابز بالألقاب، والتسلط، والتهديدات!

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
هل تعلم : أن حديثي الولادة إلى عمر الخامسة لا يحلمون لسبب بسيط وهو فقدان أدمغتهم القوة والقدرة العصبية التي تخلق الأحلام