مقالات

فوائد الكركم للتخسيس

ما هو الكركم؟

الكركم من التوابل التي لها لون أصفر مميز، ويُمكن الحصول عليه من جذور نبات الكركم وهو أهم جزء في النبات، كما أنَّ الكركم يكون بحاجة إلى بيئة ودرجة حرارة خاصة حتى يُزهر، ولهذا السبب لا تتم زراعة الكركم في جميع الدول العالم بل تقتصر زراعته على دول معينة والتي تتوفر فيها شروط زراعته.

ولنبات الكركم فوائد عديدة على جسم وصحة الانسان ، ومن هذه الفوائد قدرته الهائلة على علاج الالتهابات والمساهمة في عملية التئام الجروح، والحفاظ على حيوية الجلد وصحته، كما يقوم بتحسين القدرة المعرفية للإنسان، ويعمل على التخفيف من الآلام المصاحبة للدورة الشهرية، وسوف نتحدث في هذا المقال عن فوائد الكركم للتخسيس.

قيمة الكركم الغذائية

قبل أنْ نبدأ بالحديث عن فوائد الكركم للتخسيس وللتنحيف، يجب أولاً أن الحديث عن قيمة الكركم الغذائية، حيث أشارت وزارة الزراعة الأمريكية أنَّ الكركم يشتمل على كمية ممتازة من البروتينات والفيتامينات والعديد من العناصر الهامة لجسم الانسان والتي منها الحديد والكالسيوم والمنجنيز والماغنسيوم والبوتاسيوم..

كما يوجد بالكركم ألياف صناعية وصوديوم، والملعقة الكبيرة الواحدة من الكركم تحتوي على 24 سعرة حرارية، ويتوفر به فيتامين B6، وكل هذه المكونات ضرورية لجسم الانسان وتُساعد بشكل مباشر على تحسين صحة الجسم.

فوائد الكركم للتخسيس و للتنحيف

تعود أسباب فوائد الكركم للتخسيس و للتنحيف أنَّه يحتوي على كمية قليلة جدًا من السعرات الحرارية، ويُمكن الاعتماد عليه بشكل أساسي في النظام الغذائي الذي يتم اتباعه حيث يُمكن أن يُضاف إلى مختلف أنواع الأطعمة والوجبات.

كما ترجع فوائد الكركم للتخسيس و للتنحيف أنَّه يحتوي أيضًا على الكركمين، وهو من المركبات النباتية التي تحتوي على العديد من الخصائص المميزة، حيث أنَّه مضاد جيد للالتهابات، فزيادة الوزن والسمنة تعتمد في الأساس على اطلاق السيتوكينات التي تُساعد على حدوث الالتهابات.

ووفقًا لأحد المقالات التي تم نشرها في إحدى مجلات التغذية، يُعتقد أنَّ الأشخاص الذين ليدهم زيادة في الوزن يُعانون المتلازمة الخاصة بالتمثيل الغذائي، والتي تُعتبر السبب الرئيسي في زيادة وزن وحجم الخصر، وعلى هذا الأساس فإنَّ الكركم يساعد على الحد من هذه  المتلازمة بسبب خصائصة المضادة للالتهابات، وبالتالي يُساعد بشكل فعال على إنقاص وزن الجسم.

ولقد وضحت دراسة تم القيام بها سنة 2017 أنَّ الأشخاص البالغين والذين لديهم مشاكل متعلقة بالسمنة المفرطة وقاموا بتناول 1 جرام من الكركمين -المادة الفعَّالة بالكركم- لفترة تصل إلى ثلاثين يومًا ، وبعد ذلك حصلوا على أجازة امتدت إلى أسبوعين، حدث لهم انخفاض بمستوى الدهون الثلاثية.

ولكن على الرغم من ذلك لم يقل مستوى الكوليسترول وكتلة ودهون الجسم، ولذلك اكتشف الباحثون أنَّ الفترات القصيرة التي يتم فيها تناول المكملات الغذائية، وعدم التحكم بالنظام الغذائي وجرعات المكملات الغذائية هي التفسير لهذه النتائج، من أجل ذلك تظهر فوائد الكركم للتخسيس و للتنحيف على الكثير من الأشخاص.

الآثار الجانبية الناتجة من تناول الكركم

لقد تعرفنا في السطور الماضية على  فوائد الكركم للتخسيس والتنحيف، ولكن الكركم له العديد من الآثار الجانبية والتي قد تكون مزعجة للكثيرين، وتظهر آثار الكركم الجانبية عند المبالغة في تناوله، ومن آثاره الجانبية ما يأتي:

  • يعمل الكركم على تحفيز المعدة على انتاح كميات إضافية من الأحماض الموجودة بها، وعلى الرغم أنَّ هذا قد يساعد البعض على اتمام عملية الهضم، ولكنه يؤثر بشكل سلبي على البعض الآخر.
  • يوجد بالكركم بعض الخصائص التي تعمل على تسهيل حدوث نزيف الدم، ولذلك يجب على كل من يعاني من مشاكل نزيف الدم التوقف مباشرة عن تناوله بكميات كبيرة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى