الدين والحياهمقالات

7 حقوق للجار عليك معرفتها

لا يستطيع الانسان أنْ يعيش في عزلة عن غيره من الناس، فكل واحد منا له أصدقاء أو أقارب وجيران، وهؤلاء جميعًا يُمثلون البيئة الاجتماعية للإنسان، وكل شخص يتمنى في العيش براحة البال والمشاركة في الأفراح والأحزان مع كل من يحيطون به سواء الذين يحبهم أو الذين يُشاركونه في السكن أو الجيرة ولكي يصل إلى حالة من الحب ع الجيران يجب ان يعلم ما هى حقوق الجار .

وينبغى أن نكون على معرفة وعلم أنَّه كما نريد أن يتعامل معنا الناس باحترام وحب، فيجب علينا أن نعامل الناس كذلك بالتقدير والاحترام؛ حتى يُعاملنا الناس بمثل ما نعاملهم به، ومن الأشخاص الذين نتعامل معهم باستمرار وبشكل يومي هم الجيران، حتى أنَّ هناك الكثيرين الذين يتعاملون مع الجيران أكثر مما يتعاملون مع الأهل.

وحتى نستطيع التعامل مع الجيران بشكل صحيح يجب علينا جميعًا التعرف على حقوق الجار، ويجب عدم الاستهانة بها وعدم تجاهلها، ولقد وصى الاسلام بالحقوق الخاصة بالجار.

والنبي -صلى الله عليه وسلم- كان ينصح أصحابه ويوصيهم باستمرار بالمحافظة على حقوق الجار؛ لأنَّ الحفاظ عليها فيه سعادة لجميع الناس، كما يُساعِد على نشر الحب والتسامح بينهم جميعًا، وسوف نتحدث في السطور القليلة القادمة عن حق الجار  لجاره.

من هو الجار؟ وما هى حقوق الجار عليك ؟

الجار هو من يجاورك في مكان السكن أو العمل أو الأرض الزراعية التي تمتلكها، لذلك يجب إحسان اختيار الجار، فهو الشخص الأول الذي يتحمل أمانة صيانة وحفظ ما نملكه في حالة غيابنا، وكما يقول المثل المصري الشهير:”اختار الجار قبل الدار”

تفتكر انت ممكن تكون مصاب بالعين أو محسود؟

وبالمثل يجب علينا أن الاحسان إلى جيراننا؛ حتى تكون سيرتنا طيبة وحسنة بين الجميع ويختار الناس أنْ يجاوروننا، ولا يُمكننا تحقيق ذلك إلا بالتعرف على حقوق الجار، ومن هذه الحقوق:

  • عدم تعريض الجار للأذى سواء بالشتم أو الضرب أو عمل أي أضرار بالأغراض والممتلكات الخاصة به، أو رمى القمامة أمام باب المنزل.
  • عندما يُسلم الجار فيجب رد السلام والحديث و المعاملة معه بأدب وبدون تكبر.
  • ومن حق الجار أيضًا، عدم إزعاجه بالصراخ في المنزل وتشغيل التلفاز أو الأجهزة الصوتية بصوت عالي.
  • في حالة قيام جارك بتعريض الأذى لك، فيجب عدم رد الإساءة بالإساءة، ويفضل عندئذ تحمل الأذى مع كتمان الغضب؛ حتى تتجنب حدوث مشاكل كبيرة بينكما، كما يُنصح بمحاولة الحديث مع جارك بلطف ولين حتى تقوم بامتصاص غضبه، كما أنَّ الصبر على أذى الجيران سوف يزيد من شأنك عند الله -سبحانه وتعالى- على عكس من يقوم برد الأذى بالأذى.
  • يجب أيضًا تهئنة الجيران في جميع المناسبات السعيدة وعند السراء بإعطائهم الهدايا وغيرها من الأمور التي تزيد من المحبة بينكم، وفي أوقات الحزن والضراء يجب مواساة الجيران والوقوف بجانبهم.
  • إذا اكتشفت عيبًا ما في أحد جيرانك فواجب عليك أن تستر عليه، أما من يقوم بفضح جيرانه فهذا تصرف غير سليم، فالإنسان الذي يستر جاره في الدنيا سوف يستره الله في الدنيا والآخرة.
  • يجب تقديم يد العون والمساعدة للجار عن احتياجه لك، وإذا كان لديك أحد الجيران وتعلم أنَّه فقير وفي أشد الحاجة إليك فيجب أنْ تقوم بالتصدق عليه ومساعدته على قدر الإمكان.

أهمية الحفاظ على حقوق الجار

يجب على كل انسان مراعاة جميع حقوق الجار السابقة عند التعامل مع الجيران؛ حتى يسود الحب والمودة فيما بينهم ولا تحدث أي خلافات أو مشاكل بينهم، ولو قام كل انسان بالتعامل مع جاره وفقًا لتعاليم الإسلام فسوف يكون هذا سببًا في تقوية العلاقات بين الناس.

والجيران أنواع، فقد يكون الجار أحد أقاربك أو إخوتك أو شخص آخر لا تعرفه ولا يوجد بينكما أي صلة سواء من قريب أو بعيد، وقد يكون جارًا من ديانة مختلفة تمامًا.

ونختم مقال اليوم بحديث يوضح أهمية الحفاظ على حقوق الجار، عن السيدة عائشة ـرضي الله عنهاـ  قالت: “قال النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ: (ما زال جبريل يوصيني بالجار حتى ظننت أنه سيورثه)”، وهذا الحديث يبين الأهمية الكبرى لصيانة حق الجار، لذلك يجب إعطاء الجار جميع حقوقه مهما كان غريبًا عنك أو مختلفًا عنك في الديانة.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق