حياه طفلكمقالات

تقوس الساقين…لماذا يحدث عند الأطفال؟

يوجد العديد من الأطفال الذين يعانون من بعض المشاكل بعد الولادة، وتقوس الساقين يعتبر أحد المشاكل البسيطة التي يُعاني منها الكثير من الأطفال. وهو عبارة عن تشوهات جسدية في الساقين ويُمكن ملاحظته عند وقوف الطفل فسيُلاحظ بعد الركبتين عن بعضهما البعض.

ويظهر هذا المرض بصورة أكبر عنما يبدأ الطفل المشي، حيث سيظهر الساقان متقوسان، وأكثر الحالات يكون التقوس فيها طبيعيًا حتى العام الثاني من العمر، وقد تعود الأقدام إلى الوضع الطبيعي بشكل طبيعي دون أي تدخل جراحي.

ولكن في حالة عدم عودة الساقان إلى الوضع الطبيعي بعد العام الثاني من العمر فلابد من استشارة الطبيب فورًا، كما يُنصح بعدم المحاولة لتصحيح الركبتين عند الحركة، ويجب على الأمهات أن تنتبه وتراقب أطفالها عند النمو للتاكد عدم وجود مشاكل في هرمونات النمو.

أسباب تقوس الساقين عند الأطفال

يوجد الكثير من الأسباب التي تؤدي إلى حدوث تقوس في الساقين ومنها:

  • مرض الكساح: وهذا المرض يحدث بسبب نقص فيتامين D (د) في الجسم، ونقص هذا الفيتامين يعمل على تليين العظام وإضعافها مما يؤدي إلى تقوسها.
  • مرض بلونت: هو أحد الأمراض التي تحدث عن الولادة وأعراضه تظهر عند الأطفال والمراهقين، وهذا المرض يُحدِث اضطرابًا في نمو العظام عند الجزء العلوي من عظمة الساق وهي العظمة التي تحدد شكل وطول العظام. والتقوس يحدث في هذه العظمة عند أسفل الركبة، ومع تقدم الأطفال في السن ويبدأون في المشي يزداد الوضع سوءًا، وأحيانًا لا تظهر الأعراض حتى عند البلوغ، وهذا يؤدي إلى حدوث مشاكل في جميع مفاصل الأرجل ومفصل الركبتين.
  • مرض باجيه: وهو أحد الأمراض التي ترتبط بعملية الأيض بالجسم، وهذا يؤثر بشكل سلبي على عمليات البناء والهدم في العظام وهذا يُسبب هشاشة في العظام، وبمرور الوقت يحدث تقوس في العظام.
  • شرب المشروبات الغازية أثناء الحمل: يؤثر شرب هذه المشروبات بشكل سلبي على تشكيل ونمو عظام الطفل خصوصًا خلال الأشهر الأولى من الحمل.
  • عدم التعرض لأشعة الشمس والتي تعتبر أحد المصادر المهمة لفيتامين د الضروري للجسم، حيث يساعد هذا الفيتامين الجسم على امتصاص عنصر الكالسيوم الذي يستخدمه الجسم لنمو العظام وزيادة قوتها.
  • إهمال تغذية الطفل واعتماد الأمهات على الحليب فقط في التغذية.
  • خطأ من الطبيب عند الولادة: فقد يحدث تقوس للساقين عند الأطفال نتيجة إخراج الطبيب للطفل بطريقة خاطئة أثناء الولادة حيث تكون عظام الطفل عند الولادة ضعيفة جدًا، ولذلك فإن الشد الخاطيء للأطراف قد يؤدي إلى إحداث أضرار كبيرة لعظام الطفل.
  • كسور العظام.
  • حدوث بعنصر الفلورايد والرصاص.

كيفية علاج تقوس الساقين عند الأطفال؟

علاج تقوس الساقين يعتمد على معرفة الأسباب التي أدت إلى حدوث التقوس، كما يعتمد على معرفة مدى قابلية المرضى للعلاج، وغيرها من النقاط التي يجب على الأطباء النظر إليها عند العلاج.

ولا يُنصح بالقيام بأي علاجات خلال المرحلة المبكرة من عمر الأطفال خصوصًا قبل عمر العامين، إلا في حالة معرفة السبب الواضح الرئيسي للتقوس وعندها يجب علاج السبب الرئيسي للتقوس، مثل الاهتمام بتغذية الطفل بالأطعمة التي تحتوي على فيتامين د إذا حدث التقوس بسبب مرض الكساح.

تعرفي على آثار الجانبية لسقوط الطفل علي رأسه

ولكن إذا زاد التقوس واستمرت معاناة الطفل منه فيجب استشارة الطبيب الذي قد يقوم بعلاجه بإحدى الطرق التالية:

  • استخدام بعض الأحذية الخاصة للتقوس.
  • وضع الطفل على أجهزة خاصة لتقويم الأرجل ويتم استخدامها ليلا لسحب الأرجل إلى أسفل.
  • القيام بعملية جراحية في حالة كان التقوس من الصعب تعديله باستخدام الطرق السابقة.

كيفية الوقاية من تقوس الساقين عند الأطفال؟

لا يوجد طرق معروفة للوقاية من تقوس الساقين عند الأطفال، ولكن يُمكن اللجوء إلي بعض الأمور التي تعمل على الوقاية من مسببات ذلك المرض، ومن أهم هذه المسببات نقص فيتامين د، ويُمكن علاج نقص فيتامين د من خلال ما يأتي:

  • يجب أن تحرص المرأة على تناول الطعام الكافي الغني بفيتامين د وعنصر الكالسيوم مثل الخضروات والفواكه، والبيض والأسماك، والكبد البقري، والألبان، والأجبان.
  • يجب على الأمهات أن تهتم بإعطاء الطفل العصائر الغنية بفيتامين د والتي من أهمها عصير البرتقال، كما يجب الاهتمام بتعريض الأطفال لأشعة الشمس بشكل منتظم، وعند الولادة يجب أن ينتبه الطبيب أو الشخص الذي يقوم بعملية الولادة حتى لا يقوم بشد أطفال الطفل بطريقة خاظئة أو بدرجة كبيرة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
هل تعلم : أن حديثي الولادة إلى عمر الخامسة لا يحلمون لسبب بسيط وهو فقدان أدمغتهم القوة والقدرة العصبية التي تخلق الأحلام