حياه طفلك

أفضل 3 أساليب تعليم الطفل الاحترام

أن كل ما يسعى إليه الأباء هو أن يكون اولادهم أفضل منهما في كل نواحي الحياة، فيسعون دائماً إلى خلق جميع الصفات الحسنه في صغيرهم أملًا أن ينتفعا به في حياتهما ومماتهما أيضًا، ومن أهم ما يبحث عنه الوالدين ليعلماه لأطفالهم هو تعليم الطفل الاحترام، ما هي الطرق الفعاله في تعليم الطفل الاحترام وكيف خلق الصفات الجيده وزراعتها به حتى تكون صالحة تنفع الناس والمجتمع هذا ما سوف نتعرف عليه اليوم.

كيفية تعليم الطفل الاحترام

حتى نعلم طفلنا أن يكون على خلق جيده ومبادئ شريفة يجب علينا أولًا أن نكون نحن قدوة صالحة له يقتدي بها في كافة أمور حياته العمليه والعلمية، كما يجب أن تصلح ما يحيط به فالبيئة لها تأثير قوي جدًأ على الطفل وعلى كل ما يمتصه في صغره ليظهر عليه عندما يكبر في تصرفاته وسلوكياته، كما يجب أن نحاول انتقاء ما يحيط بالأطفال من أقرانهم فالمرء على دين خليله بالمعنى الحرفي للكلمه فكل ما سيفعله صديق طفلك سيفعلة طفلك عاجلًأ أو أجلًأ.

ثلاثة أساليب لتعليم الطفل الاحترام

حتى نعلم أطفالنا الاحترام يجب التركيز على أكثر ثلاثة نقاط أتيين الأن ونعمل على تقويمهما:

  • الجانب الأول هو اختيار قدوة صالحة للطفل

كل طفل له قدوه يجب أن يقتدي فيها في كافة أمور حياته وهو من يختارها من تلقاء نفسه ويحاول التقيد بها وتقليدها وممكن أن تكون قدوته فرد من أبائة، أو ممثل مايحاول أن يكون يشبهه، أو فرد أخر من المحيطين به فيفضل انتقاء المحيطين به من الدرجة الأولى على الأقل والتركيز على من يقارب طفلك ويكون ذو سلطة عليه.

  • الجانب الثاني هو القصص

ان القصص يا ساده تعد من أكثر الأساليب المؤثر في الطفل فإن أرد الأباء تعليم طفلهم شيء ما فبصورة غير مباشرة يجب تعريض الطفل لقصة شبيهه لحالته مع التركيز أولًا على القيم والأهداف الاجرائية التي ترتكزعليها القصص التي يشاهدها الأطفال ومن أمثلة ذلك محاولة تعليم الطفل أن يجمع ألعابة فور الانتهاء من اللعب بها فمجرد أن يتابع الطفل القصه سوف يبدأ في جمع ألعابه دون طلب منه وغيرها وغيرها من الصفات التي تغرس في الطفل بمجرد مشاهدته للقصص.

  • الجانب الثالث هو تنظيم العقاب والثواب

ان العقاب أمر ضروري في تقويم سلوكيات الأطفال والثواب أيضًا لذا يجب معرفة كيف يكون العدل بينهما وكيف يستخدمان:
العقاب يجب أن يكون محدد من قبل اجراء الفعل المستحق فيجب أن يكون الطفل على دراية كاملة بالعواقب قبل أن يقوم بالخطأ حتى يهاب من فعلته أولًا، كما يجب التركيز على أن العقاب المحدد يسير على الطفل وغيره بمعنى إن قام أحد الأباء بنفس الفعل يعاقب أيضًا وهنا ينشأ الشعور بالعدل والمساواه.

تعليم عن تنمية ذكاء الطفل

أما عن الثواب فهو الجزء الأكثر حماسًا بالنسبة للطفل ولكنه حساس جدًأ فبين أن يقوم الطفل بالفعل لإنه جيد وأن يقوم به لإنه فقط يريد الثواب أو قطعة الحلوى واللعبه الذي يحبها لذا يجب أن نكون حريصون جدًا في توصيل ذلك للأطفال بصورة واضحة.
والثواب نوعين يتعلم الطفل بهما القناعه والتفوق في مجالة وتلك من صفات الاحترام أيضًا.
احد أنواعه المادي: وهو الذي يمتاز بوجود هدية ما أو طلب من طلبات الطفل المرادة أمامة كهدف له إن فعل هذا أو اجتاز امتحان ما بتفوق مثلًا.
الثواب المعنوي: والذي يتمركز في لافته بسيطة للطفل فقط مثل رسم وردة أو نجمه على يد الطفل وتلك الذي يعلمه القناعة والاعتزاز بأٌقل القليل.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
هل تعلم : أن حديثي الولادة إلى عمر الخامسة لا يحلمون لسبب بسيط وهو فقدان أدمغتهم القوة والقدرة العصبية التي تخلق الأحلام