حياه طفلك

بما يتميز الطفل الكفيف عن غيره من الأطفال العاديه؟

 

تعد من أكبر وأهم المشكلات التي قد تقابل الوالدين في أطفالهما هي الإعاقة وخاصة إن كانت في حاسة أو شيء لا يمكن الاسغناء عنه مثل النظر وان يصبح الطفل الكفيف فاقد نظره منذ ولادته تلك الأصعب من أن يفقده بعد وقت من ولادته، ولان الله عادل أولًا وأخيرًا فقد ميز الله  هذا الطفل بالكثير من النعم هيا لنعرف لماذا يتميز الطفل الكفيف عن غيره من الأطفال العاديه؟ وبما يتميز.

مشكلات تواجه والدين الطفل الكفيف

بعدما يتعرف الأباء على حالة طفلهما يصابان بصدمه مع الأسف فالطفل الكفيف يحتاج إلى رعاية فوق الخاصه، وحتى يتعلم مهارة واحده عليه الخضوع للكثير من التمرينات، وإن كانت تربية طفل سليم صعبه ومرهقة فماذا عن تربية طفل كفيف لا يرى ولا يشاهد من الدنيا سوى ظلامها بل ويحتاج إلى من يجعله يرى بقلبه ليس بعينه.
البعض من الأباء لا يفضلون التعامل الصحيح مع مرض طفلهما، وكذلك يحاولون أن يجعلونه طبيعيًا مثل بقية الأطفال، فهذا جيد ولكن لمرحلة محدده، بعدها يصبح تعجيز لهذا الطفل، بل ويتسرسب له الشعور بالغير عاديه وبأنه طفل منبوذ.
والبعض الأخر يقابلون تلك الإعاقة باهتمام شديد مما يجعل الطفل يشعر بأنه بالفعل لديه إعاقة تمنعه من التعايش ويتأقلم هو مع كونه مرفوض، لذا فالوسطية دائمًا جيده.
خجل الأسرة من الطفل وتقريرهم بأنه سيخفى عن ناظري الناس مع وضع مبرر لأنفسهم أن هذا الطفل في كل الأحوال لا يرى فكيف سيتفاعل؟

    بما يتميز الطفل الكفيف عن الطفل العادي   

الله عادلًا دائمًا لذا فهو يعطي من يشاء ما يشاء، فالطفل الذي لديه إعاقة بصرية يتميز عن الأخرون بشيئان

  • وهما التميز في القوه السمعين
  • وكذلك الانتباه والتركيز في الكلمات، مما يعاني بعض الأطفال دون الإعاقات من عدم وجود تلك المهارتين ولكن ايضا يعانى الطفل الكفيف 
  • من بعض القصور في فهم تعابير الوجه فبالطبع شيئًا لم يراه كيف سيفسره.
  • وكذلك يفتقر المعلومات الطبيعية التي نحتاجها بصورة ضرورية في حياتنا مثل المعرفة لون الطبيعية وشكلها ورؤية السحاب والأشجار والبحار والأنهار.
  • كما انه لا يتعرف على الألوان بالتالي لا يستطيع التميز بصورة كافية.

         كيف تعامل الأسرة الطفل الكفيف؟ 

يجب أن تعامل الأسرة الطفل الذي لا يرى كالطفل الطبيعي تمامًا

  • مساعدة الطفل الكفيف فى سد احتياجاته ومساعدته لاكتساب المهارات، والمعنى هنا أن لا بأٍ لأن يتعرض للعقاب ان قام بخطأ مقصود، أو يثاب إن كان طيب الخلق.
  • وكذلك الاعتماد على التعليم الصوتي بصورة قويه وتحضير ملفات صوتيه تشرح ما يحتاجه الطفل.
    ضرورة الالتحاق بمدرسة تكفل تلك الحالات ليرى الطفل أن هناك الكثير من أٌقرانه يتشابهان ولضمان تفاعل جيد دون شعور أحد الأطراف بمشكلة ما تحاصرهم. باستخدام طرق برايل فى تحفيظ والفهم ..تعرفى كيف تساعدى الطفل على حفظ القران
  • يجب أن تظهرون لاطفالكم الحب وليس العطف والشفقة فكلاهما شعوران قادرين على التدمير.
           كيفية تجهيز المنزل لاستقبال الطفل المكفوف؟

في تلك الحالة وان بدأ طفلك في المشي والتحرك يجب عليك إزالة كل ما يعيق وإن كان شيء بسيط ومساعدة               الطفل على حفظ الأماكن الذي يحتاجها بإستمرار كمكان سريرة وغرفة نومه، ومكان دورة المياة، فيجب أن يكون المنزل       مؤهلًا لإستبقال تلك الطفل.يجب أن يكون هناك حوار متفاهم مع أخوته كلًا منهما يساعدان بعضهما ولا يوجد من يفرقهما        عن بعض وأن حالة أخوهما ما هو إلا اختبار من الله فإن اجدناه قد فزنا وإن لم نستطع علينا بأن لا نؤذي على الأقل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى