أنت وهيمقالات

هل يُعطي الشخص النرجسي الحب؟ وكيف؟

في أغلب الأحيان، قد يكون من السهل جدًا تحدبد الشخص الذي يعاني من اضطراب الشخصية النرجسية حيث تجلس؛ فا دائمًا ما يميل الشخص النرجسي إلي مشاركة قصصه الرائعة التي تتسم بالعظمة والإنجاز؛ حتي ينقل احساسا لمستمعيه بتميزه وأفضليته، مما يجعلهم يشعرون بتفوقه وأهميته فيمدحونه ويثنون عليه.

علي نحوٍ آخر، هل يمكن أن يكون هناك أشخاصًا آخرون في نفس المكان الذي تتواجد به لديهم أيضا الحاجة للشعور بالثناء والإعجاب المستمرين، ولكن ربما يصعب التعرف عليهم؟ نعم، في الواقع قد يكون هناك شخصًا نرجسيًا مقرب منك، لكن صفاته النرجسية تظهر بطرق أقل وضوحًا!

الشخصية النرجسية والحب:

دائمًا ما تكون العلاقات العاطفية مع الأشخاص ذو الطبيعة النرجسية صعبة للغاية، لذلك عادةً ما يواجه الشخص النرجسي صعوبة بالغة في حب شخصًا آخر حبًا حقيقيًا؛ لأنه في الواقع لا يحب نفسه حقَا!

علاوةً علي ذلك، فإن الأشخاص النرجسيون دائموا التركيز علي أنفسهم بدرجة تجعلهم لا يستطيعون رؤية شريك حياتهم كشخص منفصل؛ لأنهم يميلون دائمًا إلي رؤيته كشريك يُلبي أو لا يُلبي احتياجاتهم! فهم عادةً يلجئون للإرتباط بشريك حياة يعكس ما يرونه في أنفسهم من استثنائية وتميز! يصل الأمر إلي أن الشخص النرجسي قد يغفل عن سؤال الطرف الآخر عن حاله أو صحته، وغالبًا ما ينسي التواريخ المهمة كعيد ميلاد شريك حياته!

يعاني الشخص النرجسي عادةً من مشكلات في فهم وجهة نظر شريكه، ويميل إلي عدم الرغبة في التعرف علي مشاعره وتجاهلها وعدم الإعتراف بها، وقد يٌظهر رد فعل بسيط للشعور بالذنب نتيجة لتصرفاته الأنانية؛ وذلك بسبب افتقاره إلي القدرة علي التعاطف والحميمية، وهذا النقص في التعاطف يؤدي إلي شعور شريكه بالكثير من المشاعر السيئة والقاسية.

وبهذا يمكننا القول بأن ” الشخصية النرجسية والحب خطان متوازيان لا يلتقيان أبدًا”، لأن في المقام الأول الحب يعني “الحميمية والتعاطف” والرغبة في معرفة شعور شريك حياتك واحتياجاته ورغباته، بالإضافة إلي تقديم التشجيع والدعم له بإستمرار ،إلي جانب محاولة إسعاد الطرف الآخر وليس إيذائه، لكن الشريك النرجسي لا يمتلك المقدرة علي التعاطف، بل قد يٌظهر البرود في علاقاته العاطفية أيضًا، لأنه لا يميل إلي الإعتراف بالخطأ والتضحية من أجل أي أطراف أخري، حتي من يحب!

ربما يجب أن تكتشف أكثر عن ملامح الشخصية النرجسية 

كيفية التعامل مع الشخصية النرجسية:

من المفارقات الغريبة التي تجعل التعامل مع الشخصية النرجسية أكثر تعقيدًا، هو أنه غالبًا ما يعاني الشخص النرجسي من التحسس بدرجة مفرطة من انتقاده رغم تقديره لذاته!

لذلك إليك بعض النصائح التي تمكنك من التعامل بشكل صحيح مع الشخصية النرجسية:

  • النظر إلي حقيقته وعدم إغفالها:

الخطوة الأولي في التعامل مع الشخصية النرجسية هي تقبل أن ما هو عليه هي حقيقته، ولا يوجد الكثير الذي يمكن فعله لتغيير ذلك! فا الشخصية النرجسية تجيد استخدام الكلمات الساحرة لجذب انتباهك لأفكارهم ووعودها العظيمة، وهذا ما يجعلها محط الأنظار في أي مكان تتواجد فيه.

لكن قبل أن تنجذب إليهم، شاهد كيف يعامل أصحاب الشخصية النرجسية الناس عندما لا يكونون تحت دائرة الضوء، فإذا رأيتهم يتلاعبون بالآخرين ولا يحترمونهم ويقللون من شئنهم بصورة سافرة، فلا تعتقد بأنهم لن يفعلوا نفس الشئ معك!

حيث على الرغم مما قد يقوله لك شخص ذو شخصية نرجسية عن مقدار حبه لك، فإن رغباتك واحتياجاتك غير مهمة بالنسبة له، وعندما تحاول إثارة هذه القضية، ستجد هجومًا منه عليك، لا اعتراف بتقصيره! لذا لابد من الحذر عند التعامل معه لأنه سيحاول إيجاد طريقة ليشعرك بالذنب ويجعلك تشعر أنك المخطئ!

  • التوقف عن التركيز عليه والمحاولة المستمرة لإرضائه:

يعمل الأشخاص ذو الشخصية النرجسية بجدية لإبقاء أنفسهم داخل دائرة الضوء، فيجعلونك تتجاهل احتياجاتك الخاصة من أجل ارضائهم، وبغض النظر عن مدي سيعيك لتعديل حياتك لتناسب احتياجاتهم، لن يكون هذا كافيًا أبدا!

لذلك عند التعامل معهم، لاتسمح لهم بتعديل عالمك وتذكر دائما أنك مهمًا أيضًا، فا اعتني بنفسك أولاً، واعمل علي تحقيق أهدافك ورغباتك.

  • عبر عن نفسك:

في بعض الأوقات، يكون تجاهل موقفًا ما أو مجرد الابتعاد هو الرد المناسب، لكن هذا يعتمد على طبيعة العلاقة بينك وبين الشخص النرجسي، فالتعامل مع والديك أو  رئيسك في العمل أو شريك حياتك يتطلب طريقة مختلفة عن التعامل مع أشقائك أو زمائل العمل.

إذا كان الشخص النرجسي شخصًا ترغب في أن يظل قريبًا منك، فيجب عليك التحدث إليه، ولكن بطريقة هادئة. اخبره كيف تؤثر كلماته وسلوكه عليك بشكل سئ، وأخبره كيف تتوقع أن يعاملك.

لكن جهز نفسك لحقيقة أنه ببساطة لن يهتم لأنه يفتقر إلي التعاطف والحميمية!

  • ضع حدودًا واضحة في التعامل بينكم:

دامًا ما يكون الشخص النرجسي شخصًا أنانيًا يهتم بنفسه وبرغباته فقط، فيعطي لنفسه الحق أن يفعل ما يريد وقتما يشاء دون الإهتمام بمساحتك الشخصية، كالضغط عليك للحديث عن أشياء خاصة لا تريد الإفصاح عنها، أو إخبارك بما يجب أن تشعر به، أو قد ينسب الفضل لنفسه في إنجازاتك التي حققتها.

لذا يُفضل أن تفرض بعض الحدود الشخصية حتي تشعر بالراحة أثناء التعامل معه، وتشمل هذه الحدود الإطار الذي تريده أن يتعامل في حدوده من حيث الأشياء التي تسمح بها أو لا تسمح بها، وعند حدوث شئ لا تحبه لا تتردد في الإعتراض.

  • توقع منه أن يدفعك للوراء:

إذا وقفت في وجه شخص لديه شخصية نرجسية، يجب التوقع أنه بمجرد وضعك لحدود لكيفية التعامل بينكم، سيلجأ إلي التلاعب بك ليُشعرك أن ما تطلبه شيئا غير عقلانيا، أو إشعارك بالذنب لتتعاطف معه!

هنا كن مستعدًا للتمسك بموقفك وعدم التراجع،لأن حينها لن يأخذوك علي محمل الجد مرة أخري.

 

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق