أنت وهي

7 علامات تشير إلى الشخصية المزدوجة

كثير مننا يواجه تلك الحالة المأسوية  في مختلف أشكالها إما كان لذاته فهو يشعر بالشخصية المزدوجة أو كانت أحد من أٌقاربة يعاني من ازدواجية الشخصية فما هي الازدواجية وما هو تأثيرها على حياة الفرد وتفسيرها هذا ما سوف نتحدث عنه اليوم.

تعريف الشخصية المزدوجة

لعلك سمعت كثير من الأحيان عن انفصام الشخصية تلك المرض النفسي الذي يعاني منه البعض، فهي احدى أنواع الإنفصام الحاد والذي تعادل عدم قدرة اتصال الشخص بأفكارة بصورة سلسلة وطبيعية وتضم معها انفعالاته  وذكرياته وغيرها من كل ما يمكن أن يحمله الفرد عن ذاته وتعرفة على هويته، وبتعريفها البسيط  فهي عبارة عن فصل الشخص المصاب نفسه عن الواقع نتيجة لتعرضة لصدمه حقيقية يصعب عليه تقبلها ومن أمثلتها الإعتداء الجنسي أو الصدمات الأخرى الكبيرة فالشخص المصاب يقوم بفصل ذاته عن الواقع ليستطيع التعايش والتأقلم.

صفات الشخصية المزدوجة

تختلف صفات الشخصية المزدوجة عن صفات غيرها من الشخصيات حيث تتميز بعدة علامات دالة على وجودها ومن أهم وأبرز تلك العلامات ما يلي:

  • مخاوف المريض دائماً من مناقشة الأسباب التي أدت إلى وصولة لهذه الحالة النفسية وامتناعه عن التحدث فيها تماماً حيث يشعر المريض ذاته محاصر ولا يستطيع التحدث ويظهر عليه التلجلج والتوتر.
  • المريض بازدواج الشخصية يظهر عليه الفوضوية بصورة واضحة في حياته العامة والخاصة وكذلك في أحاديثة وعملة كذلك لا يتذكر ما قام به من تصرفات ويتفاجئ عندما يثص عليه أحد ما فعلة وينكره.
  • الشخص المزدوج كثير النسيان حيث ينسى بمعدل أكثر من النسيان الطبيعي بمراحل كثيرة فهو ينسى هروباً من واقعة المتعايش ومحاولة لخلق واقع جديد يؤدي إلى انفصامة.
  • ومن أعراضها أيضاً هو فقدان الذاكرة يعاني الفرد المصاب من فقدانه للذاكرة وفقدان تفاصيل حياته وهويته ويصعب عليه تذكر تلك الفترة التي حدث بها الصدمة الذي تحدثنا عنها بأكملها كما انه يفتقد الشعور بالزمن والوقت والتواريخ ويفضل العيش في اللاوعي الخاص به.

الشخصية السادية و أعراضها

    • وجود شخصيتين للفرد المصاب مما تصعب عليه استقبال المعلومات واعادة استخدامها بشكل صحيح فالفرد المزدوج يتحرك وفقاً لشخصين داخله وقد يكونان مناقضين تماماً لبعضهما ولعلك تلك من أكثر الصفات التي يتعرف عليها المجتمعات حيث اهتمت بها المخرجين بصورة كبيرة واخرجت عدداً لا بأس بها من أفلام توضح حالة مريض  انفصام الشخصية ولكن الشيء الذي قد فاتته الأفلام والمسلسلات هو أن المريض يمكن أن يصبح لدية أكثر من شخصيتين ويصلون حتى عشر شخصيات.

أسباب وجود الشخصية المزودجة

  • السبب الأول والأساسي هو التعرض لصدمة انفعالية في فترة الطفولة صدمة فاقت توقعات الفرد مثل الاعتداء الجنسي أو الجسدي وغيرها من الأشياء التي تسبب صدمات نفسية وعصبية للفرد.
  • معاناة المصاب من طفولة مؤلمة أدت إلى جعلة يريد فصل هذه الفترة من حياته والتعايش بشخصية جديدة قد أسس قواعدها هو بنفسه.

وقد اثبتت الدراسات أن الأسباب الرئيسية تكون كلها في فترة الطفولة المبكرة وهذا لا يعني ان يصاب بها الفرد في كبرة أو شبابة أيضاً فهذا جائز أيضاً ولكنه نادر الحدوث.

هل للشخصية الأزدواجية علاج؟

حول ما يقلق تجاه هذا الجانب وهذا السؤال هل هناك علاج للمريض مزدوج الشخصية؟
بالطبع له علاج ويتنوع العلاج بحساب الحالة النفسية للمريض وينقسم إلى:

  • العلاج النفسي:
    والذي يرتكز على نفسية المصاب بصورة كبيرة حيث احاديث المريض وكلماته والسماح له بالتحدث عن انفعالاته الكثيرة وعن مشاعرة  بمنتهى الوضوح، ولكن من السيء في هذا النوع  من العلاج هو محاولة بعض المرضى بعدم قول الحقيقة كاملة أو اخفائها.
  • العلاج الإبداعي:
    وهو الذي يرتكز على أنواع العلاجات الحديثة مثل العلاج بالموسيقى وبالفن وغيره ويصلح هذا النوع خصيصاً مع الأطفال الصغار، ومن فوائدة هو قدرة الشخص على وصف ذاته بصورة واضحة  والتعرف عليها من خلال الفن.

 

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى