حياه طفلكمقالات

التبول اللارادى عند الأطفال .. أسبابه وعلاجه

التبول اللارادى هو من المُشكلات التي تواجه العديد مِن الأمهات مع أطفالهن، وهو عبارة عن تسرب البول عند الأطفال، وغالبًا ما يحدث أثناء الليل.

ولقد ذكر الأطباء أن مشكلة التبول اللارادى عند الاطفال تحدث بسبب أسباب نفسية بنسبة ٩٠٪ وعضوية بنسبة ١٠٪ ، حيث يوجد عيب خلقي في العمود الفقري، والذي يخرج منه الأعصاب التي تُغذي المثانة، لذا فإنَّ وجود أي خلل فيه يؤثر على كفاءة عمل المثانة، وفي هذه الحالة يحتاج الآباء للذهاب إلي الطبيب.

أنواع التبول اللارادى عند الأطفال

  •  التبول اللارادى الأولي

يرجع التبول اللارادى عادةً إلى تأخير في نضوج جزء من الجهاز العصبي، والذي يتحكم في وظيفة المثانة، وقد يكون هناك سبب آخر للأطفال الذين يتبولون خلال الليل، وهو نقص في الهرمون المضاد لإدرار البول ADH بما يمنع التحكم في المثانة أثناء النوم.

علاوة على أن الأطفال الصغار لا يملكون آلية الإشارات الكافية بين المثانة والدماغ، وبالتالي يفشلون في الاستيقاظ أثناء الليل، وربما يبللون الفراش.

  • التبول اللارادى الثانوي

قد يكون هذا النوع من التبول اللارادى عند الاطفال ناتجًا إما عن مشاكل نفسية وإما ناتجًا عن اضطرابات طبية، مثل عدوى المسالك البولية، أو تشوهات المسالك البولية أو مرض السكري.

  • السلس النهاري والليلي

السلس النهاري غير المرتبط بالتهاب المسالك البولية أو التشوهات التشريحية، وهو أقل شيوعًا من سلس البول الليلي، وأحد الأسباب المحتملة لسلس البول أثناء النهار هو المثانة المفرطة النشاط.

أسباب التبول اللارادى

  • أسباب فسيولوجية وعضوية

وهذا يعني أنَّ هناك مشكلة عضوية عند الطفل مثل التهاب المثانة، أو التهاب مجرى البول أو التهاب في الكلى.

  •  أسباب وراثية

وتلعب الأسباب الوراثية دورًا أيضًا في هذه المشكلة، حيث أنَّ التبول اللارادى يزيد في حالة وجود قريب من الدرجة الأولي يعاني من تلك المشكلة أيضًا.

  •  أسباب نفسية

إنَّ سوء علاقة الطفل بأبويه يؤدي إلى فشل تحكم الطفل بعضلات المثانة، وجعله أمرًا صعبًا، كما أنَّ اتباع القسوة والضرب مع الطفل لتدريبه على الجلوس على مقعد المرحاض وأيضًا التفكك الأُسري وكثرة الشجار أمام الطفل واحتمالية الطلاق والذي يؤدي إلى شعوره بعدم الأمان، حتى خوف الطفل من الظلام قد تكون هي الأخرى أسبابًا نفسية لجعله يتبول لا اراديًا.

  •  أسباب أخرى

حالات التبول اللارادى تزيد مع الأطفال الذين بدأ والديهم الاستغناء عن الحفاضات، وتعويدهم على التحكم في البول مبكرًا، بالإضافة إلى التدليل والضحك مع الطفل الذي قد تبول لتوه لا إراديًا، مما يجعله يشعر بأنه فعل صواب.

تعرفي على صعوبة التكلم عند الأطفال

علاج التبول اللأرادى

علاج التبول اللأرادى يعتمد في البداية على التبين من أسباب حدوثه، هل هو سبب عضوي أم سبب نفسي.

  • إن كان السبب عضويًا

وفي هذه الحالة يكون علاج التبول اللأرادى هو توجه الوالدين للطبيب فورًا للعلاج، حتى لا تحدث مضاعفات للطفل.

  •  إن كان السبب نفسياً

أما في هذه الحالة يكون علاج التبول اللأرادى هو قيام الوالدين باتباع ما يلي:

  • توخي الحذر في التعامل مع الطفل، وتجنب تأنيب الطفل بشكل دائم.
  • التعامل مع الطفل بشكل طبيعي، والحديث معه بشكل عقلاني، وتعريفه أنَّ هذا التصرف مكانه المرحاض لا الفراش، ومساعدته وتدريبه على ذلك.
  • تجنب إعطاء الطفل السوائل أو الحلويات قبل النوم بساعتين.
  • تدريب الطفل على التحكم في البول، ومتابعته بعد النوم كل ساعتين وافاقته للتبول.
  • إعداد جدول للطفل به الأيام التي لم يتبول فيها على الفراش، ومكافأته على ذلك بالأشياء التي يُحبها.
  • تجنب تأنيب الطفل بشكل قاسي عندما يخطئ، وتجنب معاقبته بشكل قاسي، أو إهانته، أو عقابه أمام الآخرين، واتباع أساليب حكيمة معه، مثل لفت انتباهه و النقاش معه.
  • مكافأة الطفل على التصرفات الجيدة التي يقوم بها، وهي من أفضل الطرق المستخدمة في علاج التبول اللأرادى عند الاطفال.
  • احتواء الطفل نفسياً وعاطفياً، لتخفيف الضغط من على جهازه العصبي، وتجنب تهديده بشكل دائم حتى يتم  تخفيف التوتر من عليه.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى