أنت وهيمقالات

أسهل الطرق لتدمير علاقة الزواج

يتمنى الكثيرون أن يلتقوا بالشخص المناسب للزواج لإقامة علاقة سوية سعيدة بدون حدوث أي مشاكل أو خلافات، ولكن الكثير من الدراسات الحديثة أثبتت أنَّه يوجد الكثير من العلاقات -سواء العلاقات التي تحدث خلال فترة الخطوبة أو علاقات ما بعد الزواج- تنتهي بعد فترة قصيرة من بدء العلاقة، وذلك بالرغم من وجود حب بين الطرفين وقوة العلاقة الرومانسية، فما الأسباب التي تعمل على تدمير هذه العلاقات؟

أسباب تدمير علاقة الزواج

غالبًا ما يهتم الأشخاص الذين يُفكرون في الزواج في البحث عن الأسباب التي تؤدي إلى نجاح الزواج، ويغفل الكثير عن الاطلاع على الأسباب التي يُمكنها تدمير علاقة الزواج، وبلغة أخرى يهتم هؤلاء على النقاط الإيجابية الموجودة عند الطرف الآخر، ولا يهتمون بمعرفة العيوب الموجودة عنده؛ وذلك لمعرفة هل يُمكن تقبل هذه العيوب بعد الزواج أم لا.

قد يظن البعض أنَّ معرفة عيوب الطرف الآخر هو نوع من أنواع التشاؤم ويكون الغرض منها هو إرسال رسالة غير مباشرة للطرف الآخر بالرغبة في إنهاء العلاقة، وهذا غير صحيح.

إنَّ  معرفة عيوب الطرف الآخر هي أهم خطوة على الإطلاق لبناء علاقة زوجية وإنسانية قوية طويلة الأمد، يكون فيها كِلا الطرفين راضيًا عن الآخر ويشعر كلاً منهما بالراحة النفسية عند التعامل مع الطرف الآخر.

لذلك فإن عدم معرفة عيوب الطرف يُعتبر أحد أسباب تدمير علاقة الزواج بشكل مباشر، ومن الأسباب الأخرى لتدمير العلاقات الزوجية:

  • المعاملة السيئة

لا تقتصر المعاملة السيئة على العنف والضرب فقط، ولكنَّها تشتمل على الإساءة بالألفاظ القبيحة، بالإضافة إلى احتقار الشخص الآخر واهانته واستغلال عواطفه.

وحيث أنَّ هذه التصرفات السيئة السلبية تؤدي بشكل مباشر إلى تدمير العلاقات، فهي أيضًا تؤثر بشكل سلبي على الصحة النفسية والجسدية للشخص الذي تعرض لها، وقد تستمر هذه الآثار معه لفترة طويلة تصل إلى عدة سنوات أو مدى الحياة حتى بعد أنْ تنتهي هذه العلاقة.

تأثير العنف الأسري علي الأطفال

  • المشاكل المالية

هذه المشكلة تحدث وتستمر باستمرار العلاقات الزوجية، وهي من أكبر المشاكل التي تؤدي إلى تدمير الكثير من علاقات الزواج، فالمسائل المتعلقة بالدخل والمال هو أحد أكبر الأمور التي يهتم بها الجميع، وهذا الأمر يُسبب الكثير من المخاوف لدي جميع الناس، ويرتبط ذلك بالثقة والأمان.

  • المشاكل المتعلقة بالتواصل

لقد أثبتت الكثير من الدراسات العلمية أنَّ المشاكل المتعلقة بالتواصل هي أحد أكبر الأسباب التي تؤدي إلى تدمير علاقة الزواج.

ولقد ذكر أحد الباحثين في العلاقات الأسرية والزوجية -البروفيسور (جون جوتمان) وبعد العديد من الدراسات التي استمرت لأكثر من 21 عامًا- أنَّ الاحتقار في العلاقات الزوجية والذي يظهر في صورة سخرية وانتقادات وأحكام سلبية هو من أكبر الأسباب التي تؤدي إلى الطلاق.

  • الاختلاف والتقدم الفكري والعلمي

تظهر هذه المشكلة عندما يكون أحد الطرفين مُتقدمًا عن الطرف الآخر في المستوى الفكري والعلمي، ولكن الطرف الآخر يبقي كما هو ولا يُفكر في التطوير من نفسه.

ومثال على ذلك، عند نجاح أحد الطرفين في وظيفة ما ويرتقي فيها، بينما يبقى الطرف الآخر بالمنزل حتى يهتم بالأطفال وبشؤون البيت، ومن هنا يبدأ الخلاف من الجانب العقلي والفكري والاجتماعي، وبعدها يحدث تمير في العلاقة.

  • الاتهام بالخيانة

إنَّ اتهام أحد الطرفين الطرف الآخر بالخيانة بدون أي دليل مادي على ذلك بسبب الشكوك، هو من أحد الأسباب التي تدمر العلاقة الزوجية، ويوجد الكثير من الزوجات والأزواج الذين اتهموا أزواجهم أو زواجتهم بالخيانة بسبب بعض الشكوك التي ليس لها أي أساس من الصحة، وكانت النتيجة هي تدمير حياتهم الزوجية، واكتشفوا ذلك بعد فوات الأوان.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
هل تعلم : أن حديثي الولادة إلى عمر الخامسة لا يحلمون لسبب بسيط وهو فقدان أدمغتهم القوة والقدرة العصبية التي تخلق الأحلام